نغيز ” رابطة الأبطال تهمّني..وسنشرف المولودية في المئوية”

يكشف كل شيء لـ"أصداء الملاعب "

” من الخطأ الحديث عن داربي أمام الصفاقسي قبل التأهل”

” إذا أردنا المنافسة على الللقب.يجب أن ندخل البطولة بقوة”

” جابو المونديالي لم يفاجئني. وكنت ضد تسريح بوطاقة”

” التعايش مع كورونا حتمية ولسنا أفضل من الأوروبيين”

خص مدرب مولودية الجزائر نبيل نغيز يومية ” أصداء الملاعب” بحوار مطلب أماط فيه اللثام عن جميع القضايا العالقة التي تشغل بال المناصر البسيط . كما تحدث عن طموحات فريقه في دوري أبطال إفريقيا والبطولة المحلية وأمور أخرى نترككم تكتشفونها في هذا الحوار:

ما تعليقك على قرعة دوري أبطال إفريقيا التي أوقعتكم في مواجهة بطل البنين؟

لا يمكن الحكم على القرعة الآن .لأنها وضعتنا في مواجهة فريق مجهول لا نعرف عنه شيئا وليس لديه تقاليد كبيرة في سماء الكرة الإفريقية رغم سيطرته على الكرة المحلية في البنين في السنوات الأخيرة. لهذا يمكن القول أن مواجهاتنا أمامه ستكون مفخخة وعلينا أن  نحضر لمباراتي الذهاب والإياب جيدا حتى نحقق التأهل ونحترم المنافس لنغلق باب المفاجأة أمامه.

وكيف ستتعاملون مع هذا المنافس الذين لا تملكون عنه أي معلومات مثلما قلت؟

من هذه الناحية ليس هناك أي مشكل. نحن اليوم في عصر الأنترنت وسنبحث عن ملخصات بعض مباريات بافيلز في “اليوتوب” كما أنه لدينا علاقات في البنين منذ أيام المنتخب وسأجمع معلومات مهمة عن منافسنا وسأجعل منه كتابا مفتوحا ولكن  ما يهمني أكثر هو تجهيز فريقه من كل الجوانب لدخول دوري الأبطال بكل قوة.

في حال التأهل قد تصطدمون بالصفاقسي التونسي في داربي مغاربي ناري.ما تعليقك؟

أنا لست من المدربين الذين يحرقون المراحل.ولا أريد الحديث عن مواجهة غير مضمونة لأنه يجب على فريقي أن يتأهل أولا أمام بافيلز .وحتى الصفاقسي لم يتأهل بعد بما أنه معني بالدور التمهيدي أيضا وسيلعب أمام ممثل تنزانيا . ومن الخطأ لو نفكر في داربي مغاربي من الأن أو نتحدث عنه في الصحافة.

وما هي أهدافكم في النسخة الجديدة من دوري أبطال إفريقيا؟

هذه النسخة ستكون خاصة جدا بالنسبة لمولودية الجزائر لأنها تتزامن ومئوية الفريق ولهذا يجب أن  نكون في مستوى الحدث.ونشرف الكرة الجزائرية ونحاول الذهاب بعيدا في الدورة رغم الظروف الإستثنائية التي سنلعب فيها. علينا أولا تخطي عقبة بافيلز وهدفنا بلوغ دور المجموعات ثم نغير الهدف حسب الظروف والمعطيات.

توجتم مؤخرا بدورة المرحوم خباطو الودية، ماذا يمثل لكم هذا؟

دورة المرحوم خباطو كانت مهمة بالنسبة لنا  بالنظر إلى قيمة ووزن الرجل في تاريخ كرة القدم الجزائرية. ولكنها كانت دورة ودية لا أكثر ولا أقل والتتويج بها لا يمثل شيئا لأننا لم  نفز بأي لقب بعد ولهذا يجب وضع الأرجل على الأرض ومواصلة العمل بكل جدية ،أعترف أن هناك عمل كبير ينتظرنا من أجل بلوغ أعلى درجة من الجاهزية خاصة وأن الموسم سيكون طويلا وشاقا وسنلعب فيه على ثلاث جبهات.

وكيف تقيم أداء فريقك في دورة المرحوم خباطو؟

لعبنا مباراتين في الدورة. وأنا راض تماما عن أداء فريقي رغم وجود بعض النقائص. هناك تطور في الأداء الجماعي وأشعر أن اللاعبين بدؤوا يتأقلمون مع فلسفتي ويطبقون تعليماتي فوق الميدان. هناك حالات اللاإنسجام وبعض الهفوات في كل الخطوط وهذا أمر عادي بالنظر إلى تركيبة التعداد تغيرت بأكثر من 40 بالمائة وسنواصل تصحيح الأخطاء حتى بعد إنطلاق البطولة.

ما تعليقك على أداء جابو وبوطاقة في هذه الدورة؟

جابو لاعب مونديالي وأداؤه لم يفاجئني لأن كل الجزائر تعرف ما يمكن للاعب أن يقدمه لما يكون في أفضل حالاته ويجب الظروف والمحيط المناسبين. نحن ننتظر منه الكثير من هذا الموسم.أما بوطاقة فأنا اعرف إمكانياته رغم ما حدث له في موسمه الأول وكنت ضد فكرة تسريحه رغم أن بعض الأطراف حاولت ذلك.

وبماذا تفسر الأداء المتباين للاعبين في المباريات الودية؟

ولهذا أصرح في كل مرة أن المباريات الودية ليست معيارا .واللاعب قد لا يظهر بكل إمكانياته بسبب كثافة التدريبات والمباريات الودية والتطبيقية .لهذا أجلت الحكم على مستوى اللاعبين لأنني أعرف إمكانياتهم الحقيقية وأنا متأكد أننا بحاجة إلة كل اللاعبين وسيقدمون الإضافة.

قبل أسبوعين عن إنطلاق الموسم الكروي. ما هي نسبة جاهزية فريقك؟

صرحت منذ قليل أن فريقي غير جاهز مائة بالمائة.ورغم أننا تخطينا عتبة سبعة أسابيع من التحضيرات إلا أن بقاء اللاعبين دون منافسة قرابة سبعة أشهر أثر كثيرا على مستواهم الفني والبدني .الجاهزية والوتيرة تأتي مع مرور المواجهات الرسمية وهدفنا السفر إلى البنين لخوض مباراة الذهاب بنسبة جاهزية تزيد عن السبعين بالمائة.

وما هي أهدافكم في البطولة المحلية؟

المولودية فريق الألقاب.ورغم السنوات العجاف التي عانت منها لا يمكن أن تخرج عن تقاليدها وهذا ما فهمه اللاعبين منذ البداية .سننافس بقوة على اللقب خاصة وأننا نملك تعداد ثري وكل الإمكانيات متاحة  مع سوناطراك. لكن علينا بالعمل والعمل وعلى أنصارنا الصبر علينا والإبتعاد عن النقد الهدام. كما يجب أن ندخل البطولة بكل قوة حتى نحقق حلم أنصارنا.

وكيف ستتعاملون مع جائحة كورونا بعد ظهور حالات إيجابية في فريقكم؟

الحالات ظهرت في كل الفريق الجزائرية تقريبا.وحتى في النوادي الأوروبية وليس مولودية الجزائر فقط.لكن ما أسعدني هو أن الحالات ظهرت في الأسبوع السادس فقط وهو ما يعني أنها لم تؤثر على سير التحضيرات وحتى بعد عودة الثلاثي بورديم. لعمارة وحراق إلى الفريق سيندمجون مباشرة مع المجموعة  ويواصلون العمل بصفة  عادية.

لكن الموسم مازال طويلا والوباء مازال طويلا بعد ظهور الموجة الثانية؟

وماذا تريدنا أن نفعل. نحن نحترم أي قرار تتخذه السلطات العليا للبلاد ولكن أعتقد أنه حان الوقت لنتعايش مع الوباء لأننا لسنا أفضل من أوروبا وحتى دول عربية أخرى. ولو يبقى الوباء لا قدر الله خمس سنوات هل سنبقى خمس سنوات  دون كرة القدم. الحل هو أن نجهز أنفسنا لكل السيناريوهات ونجضر تعدادا ثريا ومتوازنا بالإعتماد على لاعبي الرديف .يجب أن يكون لدينا 33 لاعبا ولهذا بدأت أمنح الفرصة للشبان وأؤكد أن لاعبين مثل بوكرمة.بن يحي. رحماني ويعقوبي لاعبين مهمين في المولودية.

وما هو برنامجكم التحضيري إلى غاية السفر إلى البنين لمواجهة “فايلز”؟

سنسافر إلى البنين مبدئيا يومي 24 أو 25 نوفمبر بحول الله.وقبل ذلك سنخوض مباراة ودية يوم 13 من هذا الشهر أمام شبيبة الساورة ثم نواصل التدريبات بصفة عادية بعدما أخفض الوتيرة على أن نخوض مواجهة ودية ستكون هي الأخيرة قبل دخول غمار المنافسة الرسمية أمام إتحاد بسكرة يوم 18 نوفمبر أمام إتحاد بسكرة.                                  حاوره: ب .عماد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى