مكاسب

كلمات عابرة

كلمات عابرة

مكاسب

العربي محمودي

أكتب اعتذاراً علنياً رغم أن نقدي للخيار كان في نطاقٍ ضيِّق..كنت مُعارضاً وصاحبَ رأيٍ يرى أن استدعاء براهيمي للمشاركة في كأس العرب هو قرارٌ خاطئ بالنظر إلى مستواه مع ناديه الريان القطري.

بعد أربعِ مباريات لعبها حتى الآن ظهر براهيمي على غير العادة رغم إصراره على خاصية الاحتفاظ بالكرة المبالغ فيه.. ظهر -خاصةً أمام المغرب- متحمّلا للمسؤولية..يُدافع ويهاجم ويقاتل وكأنه لاعبٌ في بداية مشوار.

لم يسبق وأن رأيته بهذا النشاط وبهذه القتالية رغم بعض هفوات الخلاف بينه وبين بلايلي حول تنفيذ بعض الكرات الثابتة، ولهذا كله اعتذر وأعلن خطأ الرأي الذي أعلنته سابقا.

إعادة اكتشاف براهيمي ليس المكسب الوحيد بل أنَّ بروز المدافع توقاي -21 عاما- يمثّل حلّا مستقبليا للمنتخب الأول ولأعوام طويلة..بن دبكة كذلك قدّم أوراق اعتماده حتى يدخل دائرة الصراع على مكانة ضمن القائمة الموسعة-على الأقل- قبل كأس إفريقيا في الكاميرون .

مكسبٌ آخر..سلبي يؤدي إلى نتيجة إيجابية يتمثل في علامات الاستفهام التي طُرحت حول استبعاد بعض الأسماء وإتاحة الفرصة لأخرى بما يضع بوقرة أمام حقيقة ما قام به حتى يضع أسس المراجعة ويحفظ الدرس لما هو قادم.

آخر الكلام: بوقرة لا يزال في بداية الطريق-هذا وين قال بسم الله-أخطأ في البدايات وأجاد بعض الشيء أثناء الطريق مع توالي الخطوات، لكن الحكم عليه لم يحن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى