سلفلي غربالك

ريمونتادا

كثيرا ماكنت أيام الصغر مساعدا للوالدة التي كانت تقوم على غسل القمح وتنظيفه من الشوائب ، ثم كنت أحمله للمطحنة ، وكانت الوالدة تطلب مني أن أستلف لها غربالا من بيت العم ، وحين أمتلكنا غربالا كان لنا شرف إعارته بدون مقابل ، وفي قليل من المرات كان يعود إلينا وفي وسطه حبات من السكر أو حلوى
إعارة الغربال من البيت البرايجي إلى البيت العاصمي تمت مقابل 13مليون دينار جزائري عدا ونقدا وبمجرد دخوله بيت العميد إكتشف أنه لا يمكنه الغربلة، فعاد الغربال حائرا بين البيت البرايجي وبيت العميد لايحمل لاحبات السكر ولا حبات الحلوى .
لتطرح بعدها مشكلة قانونية ستلزم مطاحن الفيفا في التفكير فيها مستقبلا
فغربال البرج تم اعارته بواسطة عقد ثلاثي ممضي من الاطراف الثلاثة اللاعب البرج والعميد لكن الرابطة لم تؤهله وعليه قانونيا اللاعب يتبع بيت العميد وله كامل الحقوق في البيت العاصمي بينما إداريا فهو تابع للبرج ويملك إجازة . ومادام العقد شريعة المتعاقدين فسيطالب اللاعب بحقوقه وتعويضاته نسبة إلى عقده، خصوصا أن البيت لبرايجي يعتبرون غربالهم في عهده العميد لمدة عام ، بينما بيت العميد لا يعني لهم الغربال شيئا مادام لم يؤهل ولم يرسم عقده لدى هيئات الغربلة
وانا ابحث عن حل قانوني لهذه المشكلة لاحتفظ به لنفسي على الأقل دخل لمكتبي البناء الذي إتفقت معه على بعض الاعمال في منزلي وإذا به يحدث لي مفاجئة طالبا مني أن أستلف له غربالا لتصفية الرمل ، فقلت له أن ثمن إعارته مليار و300مليون وربما سأجد له واحدا بعد فض النزاع في الهيئات الكروية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى